الاثنين، 20 يونيو، 2011

التجارة الالكترونية العربية .. الى أين ؟؟


لم يعد من الممكن التشكيك في مدى النجاح الذي حققته و لا تزال تحققه التجاره الالكترونية على المستوى العالمي بعد أن أصبحت أحد الأعمدة الهامة للاقتصاد العالمي و أصبحت تحقق مكاسب تقدر بمليارات الدولارات. و التي وصلت الى 8.7 مليار دولار هي مبيعات موقع amazon وحده طبقا لتقرير لمجلة Business Week, في حين حقق موقع مثل eBay ربح يقدر ب6.1 مليار دولار عن العام 2006. كل هذة الأرقام و غيرها ان دلت على شئ فانها تدل على أن الانترنت أصبح سوق رئيسية يعتمد عليها من قبل المستخدمين و الشركات المنتجة, الا أنني أجد الوضع عربيا مؤسف الى حد بعيد, فالاستفادة من المميزات التي يقدمها الانترنت في مجال التسوق الالكتروني هي فائدة هائلة و يجب أن نحزن على تضييعها من أيدينا. في هذا المقال .. أفتح هذا الموضوع أمامكم بمختلف أبعاده و أنتظر آرائكم و مشاركتكم .. علنا نستطيع أن نحدث تغيرا الى الأفضل في قناعات البشر ..

التسوق الالكتروني: لماذا يجب أن نهتم به ؟؟


ان الويب بطبيعته يحوي من المميزات ما يلحق بأي شئ يعتمد عليه, و لكن بالحديث عن التجارة الالكترونية تحديدا أجد هناك عدد من النقاط جديرة بالذكر تعطي للتسوق الالكتروني روعته و فائدته. النقطة الأولى هي كم التنوع المذهل في المنتجات التي يمكن الحصول عليها عبر الويب, قبدلا من أن تحتاج الى التنقل بين عدد كبير من الأماكن في فترة زمنية كبيرة تهدر الكثير من الوقت فانك تتمكن من القيام بهذة الجولة مع الاطلاع على شرح وافي لكل منتج و مميزاته و مقارنة أسعاره بين متجر و آخر دون أن تنتقل من مكانك. كذلك فان التسوق الالكتروني في الوقت الحالي لم يعد مجرد عملية شراء عبر الويب لمن لا يثقون في المنتج الا حين يمسكونه بأيديهم, فالأمر أصبح يقدم أكثر من خيار و كلها أكثر فعالية و فائدة, فأذكر على سبيل المثال أحد المتاجر الأمريكية الشهيرة و الذي يمكنك من الحصول على أي حاسب محمول تريده و ليس فقط هذة الحاسبات المتاحة للعرض في المتجر نفسه و انما يمكنك أن تختار أي حاسب تريده و تهيؤه بالمواصفات التي تريدها – و هي ميزة أخرى للتسوق الالكتروني أصبحت منتشرة بدرجة كبيرة في أمريكا – و تتقدم بطلبك عبر الانترنت و تتابع عملية تجهيز الحاسب الذي طلبته بمواصفاته حتى يصل الى المتجر و من ثم يمكنك الذهاب لاستلامه بنفسك. هذة الميزات و غيرها الكثير تجعل التجارة الالكترونية و تطبيقاتها أمرا ليس من الحكمة التفريط فيه.

تجارة الالكترونية العربية – العربية : كم مرة استخدمتها في حياتك ؟؟

انني أسأل هذا السؤال كي تقودنا الاجابة الى واقع الأمر الذي نعيشه و الذي أرى أنه من الواجب تصحيحه .. كم مرة جربت أن تشتري منتج عن طريق الانترنت من موقع عربي ؟؟ هل جربت هذا من الأصل ؟؟ و لماذا لم تجربه ؟؟ .. كي أكون أكثر عدلا سأجيب عن الأسئلة أنا أولا قبل أن أنتظر اجاباتكم .. انني لم أجرب مطلقا شراء أحد المنتجات عبر الانترنت من موقع عربي, و لكن قبل أن تظلمني .. انني لم أجد مرة واحدة أحد المتاجر الالكترونية العربية التي تبدو لي موثوقة و تقدم شيئا مميزا .. ان كلمة موثوقة تحوي في داخلها الكثير من المعاني .. فأنا قبل أن أفكر بالشراء لابد أن تتبدى أمامي نقاط هامة تدخل في نفسي الثقة أو لنقل الرغبة في الشراء ..

أن أجد موقع يقدم خدمة الدفع عبر الانترنت باستخدام البطاقات الائتمانية و بشكل موثوق
أن أجد منتجات تقدم عرضا مميزا .. و المقصود اما تميز المنتج أو تميز السعر
أن أجد ضمانا حقيقيا لوصول هذة السلعة الي بشكل آمن و سليم و خلال مدة زمنية معقولة

بداية فان عدد المتاجر الالكترونية العربية من الأصل قليل للغاية و اذا بحثنا فيهم عمن يقدم خدمة الدفع الالكتروني ببطاقة ائتمانية بشكل موثوق و آمن .. فأخشى أننا قد نعود صفر الأيدي الا من أسماء قليلة معظمها عالمية أو تنتمي لكيانات عالمية .. ان الأمر يحتاج الى رغبة حقيقية من الشركات التي يجب أن تبادر أولا بمحاولة نيل ثقة العملاء في التسوق الالكتروني العربي و ذلك لا يتأتى الا بتقديم النقاط الثلاثة السابق ذكرها و أعتقد أنه اذا تم تقديم هذة النقاط فان الشركات لن تجد صعوبة كبيرة في اجتذاب شريحة كبيرة من المستخدمين الذين سرعان ما سيدركون لمميزات التي يقدمها لهم التسوق الالكتروني بمعناه الواسع.


شركات الاستضافة العربية:

 مثال حيوددت أن أضرب هذا المثال لتوضيح أن التجارة الالكترونية لا تقتصر على المنتجات و انما أيضا على الخدمات .. و في هذا المجال نسأل سؤال و نخشى من سماع الجواب .. كم شركة عربية تقدم خدمة الدفع الالكتروني عبر الويب باستخدام بطاقة ائتمانية ؟؟ ان الجواب الى هذا السؤال يلخص مشكلة كبيرة و موضوع كبير للنقاش أرى ألا أخوض فيه الآن و هو يتعلق بوضع شركات استضافة المواقع العربية و التي أنوي أن أخصص لها مقالا كاملا للحديث عنها بشكل منفصل .. فالحديث هنا يطول و يطول ..

التجارة الالكترونية عربيا .. كيف نرى المستقبل ؟؟
ما هو السبب في تراجع التجارة الالكترونية عربيا ؟؟ هل هي الأسباب التي سلف ذكرها ؟؟ أم هناك أسباب أخرى ؟؟ .. هل هي قناعة المستخدم العربي ؟ أم هي المتاجر العربية التي شوهت هذة الصورة و لم تقدم نموذجا ناجحا ؟؟ .. ان هذا هو ما نستطيع أن نحدد منه مستقبل التجارة الالكترونية في عالمنا العربي .. أنتظر منكم الرأي بهذا الخصوص ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق